ابداعات
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» سبعة يظلهم الله في ظلّه
الإثنين مارس 31, 2014 7:41 pm من طرف ابو خالد

» إنها لأمانة.. فمن لها؟!!
الإثنين مارس 31, 2014 7:01 pm من طرف ابو خالد

» منتدى الفلكي محمد. للعلوم الفلكية
الخميس يوليو 25, 2013 7:10 am من طرف الفلكي محمد

» لن أحلل ولن اسامح .. !! - من - من - من والقائمة تطول ..!!
الخميس يوليو 25, 2013 7:06 am من طرف الفلكي محمد

» العلم الحديث اكبر دليل على اعجاز القرآن
الخميس يوليو 25, 2013 7:05 am من طرف الفلكي محمد

» القرآن الكريم كامل بصوت الشيخ المعيقلي
الثلاثاء أكتوبر 16, 2012 12:41 pm من طرف ام مريم

» برنامج مصحف خديجة الالكتروني - الإصدارالثاني
الأحد أكتوبر 07, 2012 4:38 pm من طرف محمدالعابد

»  المصحف كامل للشيخ عبد الباسط و مجود يوتيوب
الأحد أكتوبر 07, 2012 4:35 pm من طرف محمدالعابد

» المصحف الالكتروني كامل هدية ثمينه لكل مسلم
الأحد أكتوبر 07, 2012 4:33 pm من طرف محمدالعابد

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
المواضيع الأكثر نشاطاً
لنقرأ القرآن يوميا
ختمة المنتدى
أدعية أيام شهر رمضان
ختمة جديدة
لنشد همتنا بختمة جديدة مباركة
بطاقات ملونة
كن قلبا ابيض
هل استغفرت اليوم من ذنوبك؟
لغز بالعربى الفصيح
أرجو أفادتي اذا تكرمت

شاطر | 
 

 لماذا تختلفون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فارس الاقصى
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات







الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 270
نقاط : 789
تاريخ التسجيل : 13/02/2012
العمر : 48

مُساهمةموضوع: لماذا تختلفون   السبت مايو 19, 2012 7:03 pm

لماذا تختلفون




كتبه / ياسر برهامي*


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛


فهذا
سؤال يكرره الكثيرون إذا رأوا اختلاف المشايخ في مسألة أو أكثر، وكأنهم لا
يطيقون ذلك ولا يحتملونه! والجواب بسيط وسهل، وهو: لأننا بشر تختلف
أفكارنا وقدراتنا، وعلومنا وأعمالنا، ورغباتنا وإمكاناتنا، وقد خلق الله
البشر متفاوتين، قال الله -تعالى-: (انْظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلاً)
(الإسراء:21).


فليس عيبًا أن نختلف، بل هي طبيعة إنسانية وظاهرة صحية، بشرط ألا نخالف البينات: (وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ) (آل عمران:105). و(الْبَيِّنَاتُ): آية محكمة، أو سنة ثابتة، أو إجماع للسلف، أو قياس جلي على هذه الثلاثة.


وأظن
أن تحديد شخص المرشح الذي ينبغي تأييده للرئاسة مِن وسط إسلاميين يعلنون
في الجملة التزامهم بالإسلام منهجًا للحياة، ومشروعًا للأمة ليس فيه واحدة
مِن ذلك؛ لذا يكون أصحاب هذا الخلاف مرحومين إذا التزموا بأخلاق الإسلام
عند الخلاف وآدابه: (وَلا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ . إِلا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ)
(هود:118-119)

"
العيب
الخطير عند الاختلاف في مسائل لا بد فيها مِن قرار واحد للكيان الإسلامي
هو عدم وجود آلية لحسم الخلاف أو وجود آلية مبنية على خلاف الشرع أو مخالفة
هذه الآلية بعد الأخذ بها
"
.
فالمشكلة الحقيقية المؤلمة والعيب الخطير هو إذا تجاوزنا "عند الخلاف" حدود الشريعة،
فالحرج كل الحرج على مَن إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا عاهد غدر، وإذا
خاصم فجر، والحرج كل الحرج في البغي على عرض المسلم بغير حق: (لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلا مَنْ ظُلِمَ)
(النساء:148)،
والحرج كل الحرج على مَن حقق الظنون وبنى مواقفه على الاحتمالات دون
المعلومات التي رآها أو سمعها أو أحسها، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ، فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الحَدِيثِ)
(متفق عليه).


ثم العيب الخطير عند الاختلاف في مسائل لا بد فيها مِن قرار واحد للكيان الإسلامي -دولة أو جماعة أو طائفة أو مؤسسة- هو:
في عدم وجود آلية لحسم الخلاف في اتخاذ القرار، أو وجود آلية مبنية على
خلاف ما شرع الله مِن البحث والتحري والاجتهاد، ثم الشورى، أو مخالفة هذه
الآلية بعد الأخذ بها... فهنا تتفجر الخلافات نيرانًا تحرق الكيان أو
تزلزله وتضعفه، وتتحمل الطائفة أو المؤسسة إثم ما يقع إذا لم تلتزم بوضع
الآلية الشرعية من الاجتهاد، أي: بذل الجهد في الوصول إلى الحق.



فإذا كانت المسألة علمية كان لا بد مِن: (فَاسْأَلوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ) (النحل:43)،
فالناس بيْن عالم بأمر ما -شرعيًا كان أو دنيويًا- وإما غير عالم؛ فيسأل
أهل العلم بهذا الشأن، أما أن يُقدِم على قرار دون دراسة وبحث وسؤال؛ فهو
متبع للهوى، فهو أحد القاضيين الذين في النار، والثاني مَن خالف الحق وهو
يعلم، أما الناجي فهو الذي علم الحق وقضى به.



وكذلك تأثم الطائفة إذا كان الاستبداد وترك التشاور هو وصفها، مخالفين لقول الله -تعالى-: (وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ) (الشورى:38)، وعند
تقارب الصفات -خصوصًا عند غياب الخلافة- يكون التشاور الملزم -رغم تفاوت
العلم والخبرة، والقدرة والفضل- عن طريق نظام الأصوات، والأخذ بالأغلبية
عند عدم إمكان الإجماع -وهو يكاد يكون مستحيلاً إلا في النادر- هو الحل
الأمثل، وهو مأخوذ مِن هدي الخلفاء الراشدين، فقد ترك عمر -رضي الله عنه-
أمر الخلافة شورى في الستة الذين تُوفيَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
وهو عنهم راض،
وقد
فهموا أن لكل واحد منهم صوتًا وطبقوا ذلك، فجعل طلحة أمره لعثمان، وجعل
الزبير أمره لعلي، وجعل سعد أمره لعبد الرحمن، ثم جعل الشيخان أمرهما لعبد
الرحمن فجعل الخلافة لعثمان، وهُمْ بالقطع متفاوتون في العلم والفضل، ولكن
لا يوجد في قدرة البشر غير ذلك.


"
إذا
اتفقت الطائفة أو المؤسسة أو الدولة على آلية للشورى وجب الالتزام بها،
وإلا وقع الحرج وحصل العيب ودام التفرق، وتعرض الكيان للخطر
"

ولا
مانع مِن أن يفوض البعض أمره للبعض ليَقِل الخلاف، ويحصل الحسم مع احتمال
الخطأ بلا شك، لكنه خطأ مرحوم أصحابه، فإذا اتفقت الطائفة أو المؤسسة أو
الدولة على آلية للشورى وجب الالتزام بها؛ وإلا وقع الحرج وحصل العيب، ودام
التفرق، وتعرض الكيان للخطر، وينبغي أن يعلم أن مشاورة الشباب ابتغاء حدة
عقولهم وحماسة قلوبهم "طالما كانوا ذوي أهلية" هو هدي النبي -صلى الله عليه
وسلم-، وهدي خلفائه الراشدين.



ولا نجد في واقعنا المعاصر أخطر مِن محاولة هدم الكيانات الإسلامية الضاربة بجذورها في أرض العمل الإسلامي،
ومحاولة بعضها البغي على بعضها؛ لهدمه وزلزلته وإقصائه؛ ولينفرد أحدها
بالساحة مع كون ذلك مستحيلاً ومعيبًا في الوقت نفسه، وسببًا للعجز عن أداء
المهمة؛ لأننا في حاجة ماسة، بل ضرورية إلى ضم الجهود، والاستفادة بكل
الخبرات والطاقات، وليس تدميرها لأننا اختلفنا معها! بل إذا كنا في حاجة
إلى الاستفادة من طاقات مَن لا ينتمي إلى الكيانات الإسلامية "طالما لم
يأبوا الإسلام ويحاربوه"، بل وفي كثير مِن الأحيان من غير المسلمين؛ فكيف
بأبناء الحركة الإسلامية؟!



فهذه
جريمة في حق الأمة ومستقبلها وأجيالها، والمسئولية أمام جيلنا أمثال
الجبال فمَن خطر بباله أن يحمل الجبال منفردًا ضيع نفسه أولاً، ثم طائفته
ثانيًا، ثم أمته -إن أجابته لذلك- ثالثًا، وحاشاها أن تفعل؛ لعصمة مجموعها
عن الضلالة.



والله
نسأل أن يعصمنا ويحفظنا، ويهدينا ويسددنا، ويهيئ لنا مِن أمرنا رشدًا، وهو
المستعان على ما يصفون وإليه المشتكى، وهو حسبنا ونعم الوكيل.



ــــــــــــــــــــــــــــــــــ


* نشرت بجريدة "الفتح" بتاريخ: الجمعة 27 جمادى الآخرة 1433هـ - 18 مايو 2012م.

www.salafvoice.com
موقع صوت السلف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ورد الياسمين
مستشاره اداريه
مستشاره اداريه
avatar







الجنس : انثى
عدد المساهمات : 349
نقاط : 504
تاريخ التسجيل : 15/03/2012
العمر : 35

مُساهمةموضوع: رد: لماذا تختلفون   السبت مايو 19, 2012 8:51 pm

شكرا يافارسنا تسلم الايادي
وجميل التوضيح كيف انه الخلاف بالراي لايفسد الجوهر


لا تجعل حياتك تمضي دون ان تترك اثر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النسر الذهبى
المراقب العام
المراقب العام
avatar








الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 610
نقاط : 744
تاريخ التسجيل : 13/02/2012
العمر : 28
الموقع : شبكة السوفتوير العربيه

مُساهمةموضوع: رد: لماذا تختلفون   الأحد مايو 20, 2012 3:38 am

اقتباس :
والله
نسأل أن يعصمنا ويحفظنا، ويهدينا ويسددنا، ويهيئ لنا مِن أمرنا رشدًا، وهو
المستعان على ما يصفون وإليه المشتكى، وهو حسبنا ونعم الوكيل.


آمين



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sat1.forumotion.com
ابو خالد
.
.








الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1457
نقاط : 1790
تاريخ التسجيل : 08/02/2012
العمر : 45
الموقع : alsabel.jordanforum.net

مُساهمةموضوع: رد: لماذا تختلفون   الأحد مايو 20, 2012 3:58 am

جزاك الله الخير
فارسنا الرائع
وجعلها لك نورا وتقوى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alsalsabel.umbb.net
 
لماذا تختلفون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
السلسبيل :: المنتديات الشرعية :: منتدى الشريعة-
انتقل الى: